31‏/03‏/2011

يتيم الأخت

هذا إدراج كتبته من زمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
و بصراحة مع كل يوم  في عالم التدوين أحس بأن الكلمات التي كتبتها تنطبق أكثر و أكثر،، أقرأ إدراجات و تعليقات ممتازة و أستمع لأفكار و آراء نافعة و أستفيد و أتعلم ...  - شكرا ً لكنّ جميعا ً :) 
-----
أنا يتيم الأخت! لا شقيقة لي ، نحن ثلاثة شباب في العائلة. 
لكنني أحس هنا في العالم التدوينيّ الافتراضيّ بأن لي أخوات كثيرات :) 
أستمدّ منهنّ النصح و أيضا ً العزيمة. 
كثيرا ً ما أحس بحاجتي لفهم موقف ما في تشعبات الحياة من وجهة نظر أنثوية و أجد آذانا ً صاغية و قلوبا ً + عقولا ً متفهمة و لهذا أحببت أن أكتب بضعة سطور ....
فشكرا ً و شكرا ً 



30‏/03‏/2011

عباءة و لكن بشروط هياميّة!

في محاولة للابتعاد عن النكد ....


صور لأول عباءة هياميّة .... 


"صار لها شهور بتطلب أواعي صلاة بس مش ملاقيين! فاشترينا عباءة"






معلش! شوية شعر مسموح!





نينجاااااااااااااااااااااااااااااا




* نعم! هذا الشيء بجانب هيام هو أنا



و في الختام لاااازم مقطع فيديو



video

* ما زبط معي تحويل اتجاه الفيديو! *جاهل تكنولوجيا ً* :] ف ... بدون ضرب 

29‏/03‏/2011

برضه عن الخوف من الحيوانات

ويسبر شعبرت عن أحاسيسها هون 
و كمان سوزان ما قصّرت هون 


و لأنو حق الشباب مهضوم في كل مناحي الحياة؛ قرّرت أنا هيثم الأول أن أجيب الدلو و أدليه و أتكلم عن بعض المغامرات غير اللطيفة مع .... الحيوانات (كلب و هرّتان)....
----------
أكثر مغامرة سيئة مع كلب "حقيقيّ" كانت في مدينة الأزرق، مدينة صحراوية ،كااااااااااان زمان فيها ماء، تبعد حوالي 150 كم شرقي العاصمة عمان
كنت بعمر الفراشات حينها (11 أو 12 سنة) حين لحقني كلب لم أعلم منه إلا صوته و بعضا ً من أسنانه :'((( 


بس طلعت سرييييييييييييييييع و أنا مش عارف :] 
أتذكر أني كنت ذاهبا ً لشراء بطاريات للمصباح الضوئي حيث لا كهرباء موصولة للبيوت و الدينامو/المحرّك الذي يولّد الكهرباء يتم إطفاؤه بعد المغرب مباشرة! و من يومها و أنا بكره البطاريات :) 
----------
في ال 2005 كنت ذاهبا ً لإلقاء القمامة (أكرمكم الله) و عندما رميت بالكيس لم أرني إلا و هر/قط/بس/بسينة/بزون/cat/.... يقفز علي من داخل الحاوية! و لكم أن تتخيلوا الموقف! طبعا ً كل الذين في الحارة قهقهوا و شمتوا في :'( 
خرجت من المعركة بخرمشات على ذراعي و إصابات نفسية شبه عميقة ...
------
المغامرة القططية الثانية كانت في فجر يوم شتائيّ  بااااااااااااااااااااااااااارد "2006" ، كنت أيامها أعمل في الإذاعة الأردنية كمذيع و يومها كانت ورديّتي في الفجر... المهمّ ركبت السيارة و إذا بقط ينهال على رأسي بمخالبه! أطول 20 ثانية في حياتي يمكن! أخي سعد نسي أن يحكم إغلاق النافذة و التي أصلا ً كانت موصودة بشريط لاصق لأن الزجاج كان مكسورا ً أيامها... 
يومها ذكرت ما حدث على الأثير و تلقيت اتصالات شامتة + ضاحكة كثيرة :) 
------
هذا غيض من فيض :) و أظن أنه يبرّر الشرور التي تبدر مني أحيانا ً "أحيانا ً !!" 


أي شخص يريد المساهمة/العطف فنحن ، حضرتنا، نقبل كافة المعونات النقدية و العينية و الكعكية و الشوكولاطية. 


و شكرا ً :) 

28‏/03‏/2011

تغيرات التهاميّة

قبل مجيئنا إلى السعودية لم أكن من "روّاد" اللبنة! بتاتا ً 
و -صدّق أو لا تصدّق- لم أذق المربى في حياتي قبلا ً 


و لكن الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآن 








* نعم، نحن لا نشتري ثيابا ً لهيام و لهذا فهي في نفس البيجامة في كل الصور :) 


حياتنا الآن مفعمة باللبنة! :]]]] 
و بالأخص النوع الذي في الصورة 




------------


بدون سكر على فكرة 




* و أجل! يمكنكم ان تجدوا هذه الأصناف -و أكثر- في أسواق العثيم  :P

26‏/03‏/2011

زوجناه و خلصنا منه

أخي سعد تزوج ليلة أمس.
بصراحة متضايق لأنتا لم نتمكن من الحضور و لكن ما باليد حيلة.
لم أتمكن من التحدّث مع أي من أهلي، كل هواتفهم مغلقة من الصباح! 


عقبال عند كل العزّابيّة :) 
----------
* مستاء طبعا ً لما يحدث في بلدي الأردنّ ، و من الصباح لم أعط ِ أي محاضرة لليوم (نحن في الأسبوع الأخير و تقريبا ً  لا طلاب في الكلية اليوم) و إنما أتابع ما حدث/يحدث.
بعض معارفي أصيب في أحداث يوم الجمعة التي حدثت :( 



23‏/03‏/2011

حملة مدونات في الميزان + عدّت سنة إلا يوم!

تمت دعوتي قبل فترة لهذه الحملة و بصراحة كتبت هذا الإدراج مرتين و لم أنشره!
و لكن هذه المرّة قررت أنه يكفي تأجيلا ً :) + صار لي سنة كااااملة (إلا يوما ً) على أول إدراج هون بعد العودة الميمونة "مين ميمونة!؟" :pP


الدعوة الكريمة من الدكتورة سونيت -للآن لا أعلم إذا ما كان لفظي صحيحا ً للاسم + معنى الاسم- :)


بصراحة الفكرة طيبة و أعجبتني.


سأختصر تقويمي للمدونة و أقول:


هي مساحة صغيرة أردت بل و تقت للعودة إلى ظهرانيها، أحاول -و غالبا ً ما أفشل- استعراض شيء مفيد / جديد ينتفع به من يقرأ + أنتفع أنا بخبرات الآخرين و ردودهم و إضافاتهم :) 


- لا أضع إعلانات و لا أشترك في "الدفاع" عن قضايا من خلال المدونة إلا بالإدراجات / الكتابة عنها :) 
- أحاول جاهدا ً الاختصار و لكن لا أنجح بذلك معظم الوقت!
- أتكلم بخصوصيات أكثر مما أريد! (و لهذا بدأت مدونة على الوورد بريس و لكن أيضا ً ما أقع بنفس المطبّ!) 
- أهتمّ بأن يكون عرضي للمدونة مريحا ً للقارئ / ة و لذلك أسأل كثيرا ً و أهتم للملاحظات حول طريقة عرض شاشة القراءة / الألوان / خلفيات شاشة القراءة / نموذج التعليقات ...
- أحبّ أن أكتب (و كذا أقرأ) عن مواضيع تعتبر كتابوهات في عالمنا، أحبّ أن أكتب عنها أكثر من مرّة حتى نجد حلا ً "ما" أو تفاهما ً معيّنا ً كنقطة التقاء و بداية لتجديد و/أو تحديث عن فكرة/مسألة/موضوع يشغل حياتنا
- لا مشكلة عندي في اختلاف شخص معي بل (و أكاد أجزم اننا كلنا هكذا) أرحّب بذلك 
و أحاول أن أحثّ أي شخص على التواصل بقنوات غير المدوّنة إذا كان ذلك يريحه/ا 


-----
في 24-3-2010 
قمت بنشر أول تدوينة هنا :) 





22‏/03‏/2011

أسبوع المرور الخليجيّ

هذه محاولة لثني أشرف عن المجيء إلى خميس مشيط :]]]] 


بتصبح فيها كل يوم مشان أملك أعصابي

بعض الصور من أسبوع المرور الخليجيّ للسنة الفائتة




ال"ثيمة" كانت كلها عن: الحذر من أخطاء الآخرين! بترك لكم الحكم على ذلك.

*أنا فاهم شو قصدهم بس بصراحة مش راكبة معي!
------
صور من أسبوع المرور الخليجيّ الحاليّ

هذا أنسب برأيي، صح؟ 



21‏/03‏/2011

دعااااااااااااااااااية :]]

لماذا نحبّ ال"عثيم" ؟؟؟؟
-         لأن فيه شخصين صديقين لنا :) "أحدهما اسمه نورلاندو و هو لطيف جدّا ً و كل مرّة يقول لي بأني لا أبدو كشخص متزوج و عنده طفلة! "بهدلة أم مديح، لا أدري! لوول" + هو "صحبة" مع هيام ، تذكره بابنته التي لم يرها منذ فترة طويييييييييييلة :( - غادر و هي بعمر هيام تقريبا ً و أخبرني قبل مدّة أن ابنته في الخامسة عشرة من العمر الآن! 
:(

-         لأن واحدا ً من طلابي الممتازين يعمل بأحد فروعه منذ عام تقريبا ً
-         لأنه قريب و انتشار فروعه مناسب جدّا ً لنا
-         لأنه أول سوبرماركت تعاملنا معه ، حتى قبل اقتنائنا لسيارة
-         لأن عندنا طاولة تشبه شكل شعاره









-         لأن أكياسه ملائمة بانطباق تامّ على سلة المهملات الخاصّة بنا :Pp "فكركم بيرفعوا علينا قضية ذمّ؟" :]]]


* تم حذف صورة سلة المهملات لأسباب أمنيّة!! و كمان ! :pP

----
بهدلة = بهذلة "بالفصحى" 

* هذه الترجمة لا تأتيكم برعاية شركة rain! 

20‏/03‏/2011

My extended weekend


أول شي بنبدأ فيه الإدراج إعلان.....
الغداء اليوم كان منسف! صحيح الرز كان رز بنّي بس برضه بيظل منسسسسسسسسسسسسسسسسسف
أول ما دخلت البيت هيام ركضت ركاض عليّ و مسكت بإيدي و غنينا أغنية المنسف! (الأغنية باختصار هي تكرار لكلمة منسف 4 مرات و الدوران حول النفس أثناء ذلك! – don`t ask!)

المهمّ ، آلاء كانت صايمة فأنا و هيام أكلنا لحالنا :]]]]
هما الآن عند الجيران، حتفطر آلاء هناك ،،،،، هذا يعني = more mansaf for Haitham tonight and may be tomorrow too!
Wohoooooooooooooo
·        للمصلحة العامّة لم يتم إدراج صور للعملية منسف ، و لكنها -بكل تأكيد- تكلّلت بالنجاح ، و الدليل مستويات السكر العالية عند حضرتنا
---------
يوم أمس المفروض دوام هنا بالسعودية و لكنهم أعلنوا أنها عطلة (الساعة الحادية عشرة ليلا ً أعلنوا!) أنا كنت نائما ً ، و زي ما بتعرفوا ما عندنا تلفاز فلم نكن لنعرف، و لكن الزملاء السهرانيين لم يقصروا :) ... وجدت رسالة من زميلي قرأتها فجرا ً: "لا تذهب للدوام، اليوم عطلة رسميّة"
و هكذا كان :) ...
يوم الجمعة ، و بما أن مخزون الشوكولا"ط"ة انتهى من عندنا ، اشترينا
ما تبقى منها :]

غالية يخرب بيتهم! 
الطقس ما يزال باردا ً بعض الشيء هنا و أحيانا ً تمطر و بغزارة و لكننا قرّرنا المخاطرة :] اشتريت لهيام و آلاء علبتيْن صغيرتيْن و للكل علبة كبيرة (أصغر حجم من النوع الذي لا سكر فيه) ... هيام عندما ناولتها علبتها سألت سريعا ً "و البوظة الكبيرة لمييييين!" فعلا ً فجع! شو هالجيل هذا!

* المنتجات الخالية من السكر غالية! أكيد في مؤامرة شبه عالمية! أكييييييييد 
على سيرة مستويات السكر، يوم الأربعاء قمت بفحص السكر و كانت النتيجة عالية جدّا ً، أصلا ً لم يعطني رقما ً بل كانت هناك رسالة: "تحذير، مستوى السكر أعلى من 600" !!! بصراحة هذا جهاز جديد، جلبته قبل 6 أشهر (كنوع من التبديل المجانيّ لجهازي الأقدم في اليوم العالميّ للسكري في 14 تشرين الثاني) >== نعم، دعاية هذه لليوم :)
و كما قلت أول مرة تظهر لي تلك القراءة، بصراحة استغربت لأني لم أكن أحس إلا بتعب بسيط و لكن ليس إلى درجة أن يصل ل 600! أول مرة تحدث معي
المهمّ ، مضت الليلة على خير
و يوم الجمعة و لغاية الساعة الثانية ظهرا ً و أنا "ناسيا ً" لم آخذ إبرة الصباح!!! رجعت من الصلاة و أنا تعب بالفعل و فجأة تذكرت أني أفطرت و لم آخذ إبرة الأنسولين :(
خطر لي كم أن ّ الإنسان ضعيف بالفعل! في أول 15 دقيقة من أخذي للإبرة بعدها أحسست براحة كبييييرة و الحمد لله
هو مجرّد هرمون واحد و انظروا كيف له أن يهدّ الجسم بأكمله!
الله أكبر و لله الحمد ... الله يعافي كل مبتلى مسلم

·        في 2007 حصلت لي أول غيبوبة سكّر! بعد 9 سنوات كاملة من إصابتي بالمرض .. المعتاد كل خمس سنوات على فكرة :) – لأصحاب النوع الأول من السكري – ليلتها كنت رجعت من العمل (الذي كنت أتخانق فيع يوميّا ً مع الإدارة) و لم أصح إلا و أنا في غرفة الطوارئ و كل الدنيا حولي :) ... أتذكر أن الطبيب المناوب كان عراقيّ الجنسيّة ، شاب مهذب و لبق بالفعل.
أخبرني بأن وضعي مستقرّ و أن علي أن أبقى الليلة تحت الملاحظة و لكني طلبت منه أن يسمح لي بالخروج و أن وضعي عاديّ و أصلا ً المستشفى قريب جدّا ً ... عندما أحسّ بأن وضعي أفضل سمح لي بالخروج
تذكرت ككككككككككككككككككككل ذلك يوم الجمعة و تذكرت إدراج الآنسة كيكي "عن الخناقة في العمل و ... " :)
هكذا كانت الإجازة الأسبوعية الممتدّة ... و بس! :]]
----
على الهامش: ابحث/ي عن معنى كلمة "ثرثار" في القاموس المحيط :Pp

-----
المكتب المعتمد للترجمة مضرب عن العمل "آه، قصدي عنك يا رين" فدبروا أنفسكم بالكلمات العاميّة ،،، :]] 

كتاب جديد / رواية جديدة


الرواية:
أنهيت قبل فترة رواية "النبطيّ" ليوسف زيدان

بصراحة أعجبتني و لكن ما يزال هناك -برأيي- إقحام لا ضرورة فعلية له خلال الرواية. 

معظم التعليقات على الرواية تقارنها بروايته "عزازيل" و هو شيء منطقيّ .
أنا لا أستطيع القول بأن "النبطيّ"  أفضل أو أسوأ من "عزازيل" و لكن استمتعت بالثانية أكثر.

وصف الأماكن و الشخصيات في "النبطيّ" بديع و لكن النهاية كانت "أيضا ً!" مبتورة.

و أحسست أن يوسف زيدان تعمّد أن يربط بخيط رفيع ما بين روايتيْه ، أتراه تعمّد بتر الإبداع في النهاية؟ + هل سيربط الروايتيْن بعمل ثالث؟ 
لا أدري !

كنت بصدد وضع بعض الروابط التي عرضت للرواية + مقابلة ليوسف زيدان تكلّم فيها عن الرواية و لكن جميعها spoilers فأحجمت :) 
أظنها تستحقّ القراءة، أعطوها من وقتكم :)

-----
الكتاب: محاولة في أصل اللغات / جان جاك روسو - ترجمة محمد  محجوب 
كتاب صغيييييييييييييير و لكنه عميق و صعب!

يتحدّث -كما هو واضح- عن أصل اللغات و كيفية

تبلورها بالإضافة إلى دور النغم (و ليس المقصود

 هنا اللحن) في تطور اللغات

كنت أرغب بقراءة هذا الكتاب منذ أيام الجامعة! 
بصراحة أنهيته أول مرّة و لكني بدأت بإعادة القراءة بعد أن

 أحضرت بعض المراجع الإضافية لأن ذلك ضروريّ لفهمه 

من يودّ قراءته عليه أن يتذكر أن الكتاب "محاولة" في أصل

 اللغات + أنه كُتب عام 1781! :) 

الترجمة لمحمد محجوب هي الأفضل كما استنتجت من كلام 


الكثيرين و لكن من يقرأه بالفرنسية فسوف يستفيد أكثر و أكثر 



---------
قراءة سعيدة :)

19‏/03‏/2011

tag tag taaaaag

simsim tagged me in this rather fun informative post 
:)
thaaaaaaaaaanks 


I just wish you excluded whisper from it :evil face: hehe

-----

If I were a month, I’d be October

If I were a day of the week, I’d be Monday

If I were a time of day, I’d be 19:00
If I were a planet, I’d be Earth!
If I were an animal, I wouldn`t!
If I were a kind of weather, I’d be summer-time
If I were a musical instrument, I’d be a guitar
If I were a colour, I’d be green
If I were an element, I don`t know!
If I were a car, I wouldn`t! 
If I were a food, I’d be cheese "of course!" :D
If I were a place, I’d be a mosque 
If I were a material,  I don`t know!
If I were a taste, I’d be funny taste :P
If I were a scent,  I wouldn`t
If I were an item of clothing, I’d be a shirt I suppose! :) 
If I were a facial expression, I’d be a glare
If I were a pair of shoes, I’d be a comfy sandals :))
If I were a song, I’d be making love outta nothing at all - airsupply 
 If I were a body part, I’d be a head
If I were an emotion, I’d be restless!
If I were a fruit, I’d be an orange
 If I were a sound, I don`t know
If I were a direction, I’d be "right" ! :D
If I were a piece of furniture, I’d be a sofa
If I were a liquid, I’d be An orange Juice
If I were a gemstone,  I don`t know!
If I were a tree, I’d be an apple tree.
If I were a tool, I’d be an internet connection OR a pen


I will tag !


and please keep it going :)  "كيكي و نيسان لأنهم دائما ً بيتهربوا مثلا ً " - I liked this 1 

15‏/03‏/2011

كتاب جديد / رواية جديدة

الرواية:
أنهيت قبل فترة رواية "النبطيّ" ليوسف زيدان


بصراحة أعجبتني و لكن ما يزال هناك -برأيي- إقحام لا ضرورة فعلية له خلال الرواية. 


معظم التعليقات على الرواية تقارنها بروايته "عزازيل" و هو شيء منطقيّ .
أنا لا أستطيع القول بأن "النبطيّ"  أفضل أو أسوأ من "عزازيل" و لكن استمتعت بالثانية أكثر.


وصف الأماكن و الشخصيات في "النبطيّ" بديع و لكن النهاية كانت "أيضا ً!" مبتورة.


و أحسست أن يوسف زيدان تعمّد أن يربط بخيط رفيع ما بين روايتيْه ، أتراه تعمّد بتر الإبداع في النهاية؟ + هل سيربط الروايتيْن بعمل ثالث؟ 

لا أدري !

كنت بصدد وضع بعض الروابط التي عرضت للرواية + مقابلة ليوسف زيدان تكلّم فيها عن الرواية و لكن جميعها spoilers فأحجمت :) 
أظنها تستحقّ القراءة، أعطوها من وقتكم :)


للتحميل
-----
الكتاب: محاولة في أصل اللغات / جان جاك روسو - ترجمة محمد  محجوب 
كتاب صغيييييييييييييير و لكنه عميق و صعب!

يتحدّث -كما هو واضح- عن أصل اللغات و كيفية

تبلورها بالإضافة إلى دور النغم (و ليس المقصود


 هنا اللحن) في تطور اللغات


كنت أرغب بقراءة هذا الكتاب منذ أيام الجامعة! 
بصراحة أنهيته أول مرّة و لكني بدأت بإعادة القراءة بعد أن


 أحضرت بعض المراجع الإضافية لأن ذلك ضروريّ لفهمه 


من يودّ قراءته عليه أن يتذكر أن الكتاب "محاولة" في أصل


 اللغات + أنه كُتب عام 1781! :) 


الترجمة لمحمد محجوب هي الأفضل كما استنتجت من كلام 




الكثيرين و لكن من يقرأه بالفرنسية فسوف يستفيد أكثر و أكثر 




للتحميل


---------
قراءة سعيدة :)