28‏/04‏/2011

إدعولي

شكرا ً لكل من "افتقد" المدونة :)


و اللي ما افتقدها فأنا حاليا ً ، الآن الآن ، أُرسل أفكارا ً سلبية و سيئة باتجاهكم/نّ 
:)))


حضرتي رايح على الأردنّ الثلاثاء القادم ، استدعونا للمقابلة أخيرا ً ... صباح الأربعاء.


محتاج لدعواتكم لغاية ال 11 صباحا ً -أو بعدها بقليل- من يوم الأربعاء! 


و زي ما بيقولوا ... 
this is it! 


راجع بمشيئة الله فجر الجمعة


سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام


إلعبوا سوا سوا و بدون طوش :) 

16‏/04‏/2011

هيام هيام هيام و هيام ....

على أساس إني ما بكتب كثير عن هيام! لوول


----
الصباح استقبلتني هيام هكذا 








كانت بتلعب بهدول ال"عو عوز على رأيها" .... ذكرني المنظر بفيلم legends of the fall لما الأولاد الثلاثة تبعون عمو أنتوني هوبكنز بيروحوا على الحرب و بيكونوا راكبين الأحصنة على سفح التل (آه، عم باخذ أدوية و فيه أمل، ما تخافوا) ، خخخخخخ


بعد الظهر 




لقيتها نايمة 




في المساء 




فوضىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى




و ليلا ً قبل قليل 




الكتيّب اللي مع هيومة هو mothercare collection  2010 - 2011 


أنا عرفت شو متى هوس الشراء بيبدأ عند المخلوقات المسماة "إناث" ... بعمر 4 سنوات و نصف!!! آآآآآآآآخ بس 


[بابا بدي هادا لغرفتي و هاذا لإلي و هادا لماريا و ... و ... ]   


-------
على الهامش 1 : كوكوفلوك = كورن فليكس  باللغة الهياميّة 
                    
على الهامش2 : اليوم أول يوم دوام بالفصل الجديد بكليتنا ، فيه واحد "شوي" مش محترم مغيّر بجدولي و بكرة حتصير هوشة بإذن الله!

book club :)


من فترة ليست بالطويلة اهتديت لنادي الكتاب هذا :]
كل شهر يتمّ اقتراح كتاب من أحد الأشخاص و نتناقش حول الكتاب في آخر الشهر
كتاب هذا الشهر هو  Fahrenheit 451
بقي حوالي أسبوعين للنقاش! بس بعرفكم شاطرين و كمان فاضيين أشغال :pP ف ..... و على فكرة الكتاب ليس بالطويل :) و برأيي يستحقّ القراءة

شاركونا!

لتحميل الكتاب باللغة الإنجليزية
لتحميل الكتاب باللغة العربية - كلمة المرور = www.dvd4arab.com

12‏/04‏/2011

THE CAT CAME BACK

حجّ مصغر


إذا كان لنا أن نختصر رحلة العمرة بكلمة واحدة فبكل تأكيد ستكون ...... <<أززززززززززززززززززززززززززززززززززززززمة>>
:)

رحلتنا ابتدأت ظهر الأربعاء، كان من المفترض أن ننطلق الساعة الواحدة و النصف و لكن تحرّكنا الساعة الثانية... و بعد توقفات عدّة لتحميل المزيد من الركاب وصلنا إلى مدينة أبها في الثالثة و النصف عصرا ً و بدأت رحلة ال"نزووووووووووووووول"
نحن على ارتفاع ما يقارب من 2700 متر و علينا نزول "عقبة" صعبة و بعدها نأخذ طريق الساحل – مكة تبعد حوالي 700 كم ، قطعناها في أحد عشر ساعة و نصف الساعة! (مع حساب التوقفات المتعدّدة)
أنا جلست في كرسيّ و بجانبي طفلتان صغيرتان "مريم و نسيت اسم الأخرى!)، أختان، في السادسة و الخامسة من عمريْهما، أمامي طفلة أخرى في الخامسة (شيماء) و خلفي هيام و لكم أن تتخيلوا ال"سيرك" طوال الرحلة :]]]]
التعداد السكاني لركاب الحافلة: عائلة أردنية عدد واحد "حضرتنا" / عائلة سعودية عدد واحد / فرد أعزب سعودي عدد واحد / فرد أعزب مصري عدد 5 أو 6 / و الباقي عائلات مصريّة و السائق سوريّ من حلب
الرحلة و إن افتقرت التنظيم و بخاصة في تفقد الركاب حين مزاولة المسير بعد توقف "ما" كانت جيدة جدا ً ، الناس قلوبها على بعض و صابرة و الأطفال كالعفاريت، يذرعون الممر الضيق جيئة و ذهابا ً و صراخهم لا ينقطع... و صلنا مكة و بقي لأذان الفجر ساعة و نصف تقريبا ً
قرّرنا أن نؤدي مناسك العمرة بعد الفجر و انتهينا بعد جهد حوالي الثامنة و النصف... طبعا ً هيام هلكتنا في هذه الأثناء و لكن الحمد لله :)
الفندق نظيف و مرتب و لكنه بعيد "شويتين" و بصراحة هذا أمر أرهقنا لوجود الحشود الهائلة حين الذهاب للحرم و العودة منه
أظن أن عدد الناس يوم الجمعة فاق المليون، عصر يوم الجمعة توجهنا لجدة، عند جاري القديم/الجديد محمّد "أبو كرم الآن" :) و قضينا الليلة على البحر (لا أحبّ البحر، لا ليلا ً و لا نهارا ً!)
و استعددنا للرحيل ليل السبت (عودتنا كانت ستكون بالطائرة)
---
مواقف ... مواقف...



- أنا و هيام كنا ننتظر في أحد الأسواق حتى تأتينا آلاء بطعام الغداء (مش بدكم مساواة صحيح، اتفضلوا) .. المهمّ أتت صوبنا امرأة قائلة: "إنت شكلك من البلاد، زيح هيك جاي و قعدنا جنبك" :]]] 
طلعت من إربد و كل سنة بييجوا عمرة ، المهم جلست جنبنا هي و ابنتها و قدمت أختها كذلك و كانت جلسة لطيفة :) 
(كلتاهما حذرتاني من الرجوع للوطن هذه الأيام! بصراحة أصبت باليأس من كلامهم)


- عندما حان وقت الرحيل، ذهبنا إلى المطار (قبل ساعة و نصف تقريبا ً من موعد الإقلاع) ، كنا نتوقع أن تكون هناك أزمة خانقة و لكن ليس للحدّ الذي واجهناه! لكم أن تتخيلوا 50 موظفا ً يحاولون إنهاء إجراءات السفر للركاب و لكن بلا فائدة! أزمة لا يمكن تخيلها ... نظام إيصال الحقائب إلى الطائرات معطّل و الكل ينتظر و الرحلات أعلن عن تأخير مواعيدها كلها! و بصراحة .. التنظيم غاااااااااااائب و لا أحد يساعد و لا حتى بإرشاد ما... 
فكرنا بأن نترك الحقيبة التي معنا عند دار محمد أو أن نشتري حقائب صغيرة و نضع فيها "المكنونات" :]  "حيث أن الحقيبة كبيرة و لا يسمح بإدخالها إلى الطائرة" و لكن كل تلك الخيارات لغيناها و "ركبنا رأسنا" و 
استخدمنا منطق اللا منطق ... 
ببساطة أدخلت الحقيبة الكبيرة إلى مكان التفتيش و تكلمت مع أمن المطار و وافقوا على إدخالها الصالة (بعد جهد جهييييييييييييد) و لكن موظف الخطوط السعودية رفض و لكني بصراحة لم أعره اهتماما ً لأنه لم يساعدني أبدا ً و دخلت بها إلى الصالة 
ركبنا في الحافلة التي ستقلنا إلى الطائرة و كنا 5 أشخاص بالضبط و هذا كله بعد 35 دقيقة من موعد إقلاع الطائرة الأصليّ... المهم ّ وصلنا لباب الطائرة و قام واحد من المضيفين (الللللله يجزيه الخير) بمساعدتي في وضع الحقيبة في "بطن" الطائرة و بدون "شوشرة" :) و كان معي شخص آخر لديه نفس المشكلة و مشت الأمور و الحمد لله 
*الذي قهرني أن الموظفين في المطار لم يكونوا على قدر المسؤولية في الحالة الطارئة التي حدثت معهم و أيضا ً كذبوا على الناس! كلٌ يقول شيئا ً مختلفا ً و لا يساعد - رفعولي السكر لمليون الله يهديهم! 
على كل حال وصلنا لمطار أبها الساعة ال10.30 ليلا ً و أول ما وصلنا استسلمنا لنوم جارف :] 
صباح الأحد ذهبت لتفقد السيارة حيث أنا ركناها في ساحة بعيدة عن البيت كوننا ذهبنا بالحافلة إلى مكة و لم نجد من يوصلنا.. و الحمد لله وجدتها قابعة في مكانها (و لا أسهل من سرقة السيارات في ذاك الحيّ بالمناسبة) 


و توتة توووتة خلصت العمرة و الحدوتة - تغلبنا ، نعم و لكن مشقة لذيذة في كل مرة


عقبااااااااااالكم :) 

الابتسامة الكذابيّة - لزوم الصورة! :]





هيام مفكرة حالها عاملة إنجاز طبعا ً 
+ اللي بيضحك على شعري بدمره! :-] 

كتاب جديد "محاولة في أصل اللغات"/ رواية جديدة "النبطي"

الرواية:
أنهيت قبل فترة رواية "النبطيّ" ليوسف زيدان


بصراحة أعجبتني و لكن ما يزال هناك -برأيي- إقحام لا ضرورة فعلية له خلال الرواية. 


معظم التعليقات على الرواية تقارنها بروايته "عزازيل" و هو شيء منطقيّ .
أنا لا أستطيع القول بأن "النبطيّ"  أفضل أو أسوأ من "عزازيل" و لكن استمتعت بالثانية أكثر.


وصف الأماكن و الشخصيات في "النبطيّ" بديع و لكن النهاية كانت "أيضا ً!" مبتورة.


و أحسست أن يوسف زيدان تعمّد أن يربط بخيط رفيع ما بين روايتيْه ، أتراه تعمّد بتر الإبداع في النهاية؟ + هل سيربط الروايتيْن بعمل ثالث؟ 

لا أدري !

كنت بصدد وضع بعض الروابط التي عرضت للرواية + مقابلة ليوسف زيدان تكلّم فيها عن الرواية و لكن جميعها spoilers فأحجمت :) 
أظنها تستحقّ القراءة، أعطوها من وقتكم :)


للتحميل
-----
الكتاب: محاولة في أصل اللغات / جان جاك روسو - ترجمة محمد  محجوب 
كتاب صغيييييييييييييير و لكنه عميق و صعب!

يتحدّث -كما هو واضح- عن أصل اللغات و كيفية

تبلورها بالإضافة إلى دور النغم (و ليس المقصود


 هنا اللحن) في تطور اللغات


كنت أرغب بقراءة هذا الكتاب منذ أيام الجامعة! 
بصراحة أنهيته أول مرّة و لكني بدأت بإعادة القراءة بعد أن


 أحضرت بعض المراجع الإضافية لأن ذلك ضروريّ لفهمه 


من يودّ قراءته عليه أن يتذكر أن الكتاب "محاولة" في أصل


 اللغات + أنه كُتب عام 1781! :) 


الترجمة لمحمد محجوب هي الأفضل كما استنتجت من كلام 




الكثيرين و لكن من يقرأه بالفرنسية فسوف يستفيد أكثر و أكثر 




للتحميل


---------
قراءة سعيدة :)

05‏/04‏/2011

نرااااااااكم

نراكم يا جماعة 


طالعين بكرة على مكة :) 


طالعين بالباص! حوالي 10 ساعات :( - هيام حتجيبلنا التايهة! ادعولنا


حاولوا ما تكتبوا أكثر من 50 إدراج! آه .. شكرا ً :) 


ما حأنس دعواتكم :) 


----
حتجيبلنا التايهة = حتغلبنا كثييييييير! :)) "هذه الترجمة لم تتم بالتعاون مع رين!" 

04‏/04‏/2011

dialouge



...
حدا بينسى ياخذ الدوا تبعو!
أي هذا اللي صار...
كانت حتكون مصيبة :( 
الحمد لله على كل حال
طيب ما حسيت بشي ،،، هيك فجأة؟ 
آه و الله فجأة 
يعني أبو 5 ثواني و كان صار ما لا تحمد عقباه 
معك حق
الحمد لله
الحمد لله
.
.

بس تعرف شغلة، طول اليوم بالدوام و وضعي عادي ، بالدوام ما حسيت بأي شي
وضعك الصحي منيح لأنو هههههههه 
ههههه - شكلو هيك 
----
من وحي ما حدث معي/معنا أمس ، نسيت أن أضرب إبرة الأنسولين في الصباح و ما بين صلاة المغرب و العشاء خرجنا قليلا ً "بالسيارة" و فجأة أحسست بتعب مفاجئ ، كاد أن يغمى عليّ و لكن الله سلّم... يا الله ما أضعف الإنسان! 
الحمد لله على كلّ حال...


دمتم بعافية و من تحبّون

إجاااااااااااااااااااازة :)

المدوّن و المدوّنة و كذا طربش الإشوح في إجازة قصييييرة 


رايحيين عمرة :) 


ناناناناناناااااااااااااااااااااااااااااا 


قصدي عقبالكم جميعا ً 


أي دعوات خاصة ====> sheeshany @ gmail . com 


و يوجد خصم للكميّات :]]


سنعود ليل السبت بمشيئة الله 


آخر موعد لتلقي إرساليّاتكم الأربعاء صباحا ً :) - لغاية 10 يعني 


سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام



03‏/04‏/2011

إذاعة القرآن الكريم في السعودية

يوم الأربعاء انقطع بث إذاعة القرآن الكريم من عندنا! لا في السيارة و لا بالبيت و لا على الإنترنت


و اليوم رجع كل شي تمام :) 


إذاعة ممتازة و لو إنو في إلي عليها بعض الملاحظات! سواء على برامج معينة أو مذيعين و حتى بعض اللمسات اللا إذاعية :) 


حابب أعرض 3 برامج ممتازة: 


- يوميا ً ما عدا الخميس + الجمعة (حسب علمي!) - برنامج "و بك أصبحنا" من الساعة السادسة و النصف  لغاية الثامنة و النصف صباحا ً - يتكلم عن مواضيع مختلفة عن الشأن السعودي + قضايا حياتيّة يوميّة
- يوم الثلاثاء - برنامج "بيوت مطمئنة" - رااااااااااااااااااااااائع :) - الساعة الرابعة و الربع لغاية السادسة مساء ً - يطرح مشكلة و يدعو ضيفا ً متخصصا ً للحوار بشأنها 
- يوم الأربعاء - برنامج "ورقات" -الساعة التاسعة و الربع ليلا ً - برنامج عن اللغة العربية و آدابها و علومها  


* المواعيد بتوقيت السعودية  +3 GMT


و بمناسبة رجوع البث 




:)





كشكووووووووووووول من التعليقات

أحب بوستاتك السخيفة :) "ركزولي على سخيفة :]" و لكن للحق فإنك تطرق مواضيع حساسة و بأسلوب سهل ... في البوست (جريمة) . توقفت عند عبارة لك  (أهو إذعان) و كنت تقصد عنا نحن الإناث و فعلا لا أدري، لا أدري كم من الحق يقع علينا ، أهو نوع من الوهن؟ لا أدري و لكني أكرهه، هذا ما أنا متأكدة منه
-----
لماذا لا تضع أفلام و أغاني في مدونتك و تتكلم عن ذلك؟ 
----
شكرا لك و لصراحتك و عفويتك في مدونتك أحب أن أقرأ لك و تواصلك جيد مع البلوجرز كلهم :) 
أنا لا أعلق إلا نادرا و باسم مستعار على البلوجر و غيره و بصراحة لا أملك القدرة أو الشجاعة لأفصح عن نفسي و بخاصة الصور (ألا تخاف من الحسد بالمناسبة) و لا مدونة عندي و لكن أرى تعليقاتك أين ما أجول في البلوجر 
قرأت بعض موضوعاتك على وردبريس و لكن هنا يعجبني تواصلك أكثر
----
أحلى شي عندك بعد هيام هو التواضع :) 
هيثم الأول ... ما بتخاف شي يوم يشحطوك؟ :)
----
شكرا للترجمة للكلمات الاردنية التي تضعها مع أني لا افهم الكلمات التي بالتعليقات اجمالا و يبدو انك تحتاج لترجمة لها ايضا 
:) 
شكرا لصدقك و عفويتك 
كنت اعلم ان اهل الاردن طيبون و لكن لم اعلم انهم ظرفاء ، تعرفت لاكثر من مدون من خلال مدونتك 
----
بالنسبة لمسألة القيادة في السعودية لزام أن 

Let women drive then! 
:)
و لكن هل بالأردن الالتزام ممتاز في القيادة؟ أنا عشت في الرياض فترة و القيادة ليست بذلك السوء
------
و الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآن للإجابات :) 

1) أظن أن جزئية الإذعان موجودة -للأسف- و جانب كبير يقع على عاتقكنّ :) - محيط الكرة الأكبر في ملعبكنّ ، فتصرّفن 
----
2) أغاني ما ظنيت! :) - حطيت أغاني أيام شغلي بلإذاعة تا اكتفيت ، أما بالنسبة للأفلام ف ..... هنا
----
3) في عندنا حبوب شجاعة، نبعثلك؟ :)))
بالنسبة للحسد . أنا أرى المسألة على هذا النحو... أؤمن بالتأكيد بوجوده فهو مذكور في القرآن العظيم و تأثيراته ملموسة 
و لكن كما أني أؤمن بوجود الحسد فكذا أؤمن بالتحصين و الأدعية :))
سأحاول ترميم البيت الذي على وورد بريس 
----
4) التواضع is my middle name أصلا ً :-] 
ما بخاف يشحطوني لأني نكرة و ما حد سائل فيّ :P
----
5) شكرا ً لكلامك عن أهل الأردن و كلنا أهل و أشقاء إن شاء الله :) - ترجمة للترجمة! هممممم - خلص أوكي :) 
------
6) أنا بشجع هالشي! بكره القيادة و عاليوم اللي آلاء -زوجتي- تصير تسوق فيّ :))))) 
بالنسبة للقيادة في الأردن فالوضع فعلا ً أفضل حالا ً من السعودية! 
نحن تعرّضنا لحادث هنا ما أزال أتذكره بتفاصيله! سيارة من أقصى اليمين و على شارع فيه خمسة مسارب صدمتنا بسرعة جنونية و نحن في أقصى اليسار! الله سترنا ... 
إذا لا تصدقين مدى هول المسألة في السعودية فاستعيني بخدمات عمو يو تيوب و سترين العجب العجاب!
-----
شكرا ً لكل القرّاء الصامتين :) و عسى يوما ً ان تشاركونا في تعليقاتكم بين ظهراني المدونة :) 

movies movies :)


أول فيلم سأعرض له في "أرجاء" المدوّنة سيكون لعمو ميل جبسون
"edge of darkness"
شاهدناه قبل فترة و بصراحة أعجبني :)
من فترة ليست بالقصيرة و ميل جبسون غائب عن الأفلام و عنده مشاكل كثيرة على صعيد شخصي، اعتبروني مسكونا ً بأشباح نظرية المؤامرة؛  و لكن أنا أعتقد أن لكلامه المتكرّر على اليهود و اتهامه باللا سامية أكثر من مرة علاقة في رفض المنتجين لإشراكه في أفلامهم، طبعا ً لخوفهم على الأرباح بالدرجة الأولى...
المهمّ! الفيلم يتحدّث عن ضابط شرطة تُقتل ابنته الوحيدة أثناء زيارتها له، و يبدأ في التحقيق في مقتلها الغامض و طبببببببببببببعا ً بيقتلهم كلهم للأشرار :) – فيلم ليس بالممتاز جدّا ً و فيه "ثقوب" كثيرة و لكن أداء ميل جبسون ما يزال ذا حسّ عال ٍ برأيي
---
الفيلم الثاني
127 hours
أخيييييرا ً حضرناه :)
بطولة جيمس فرانكو
أول ما بدأ الفيلم صرنا نحاول نتذكر وين شايفين هالممثل... بالآلآلآلآلآخر تذكرت.. كان موجود بفيلم   eat, pray, and love – فيلم لعمتو جوليا روبرتس و بالمناسبة لا تحضروه لهذا الفيلم لأنو تحت المستوى! بس إذا صحلكم تقرؤوا القصة فبنصحكم بها
المهمّ أنا صار عندي اكتئاب لأنو توقعت أن يكون الفيلم سيئا ً مثل eat, pray, and love
بس بصراحة أعجبني جدّا ً :) – تمثيل ممتاز و قصة بسيطة و لكنها ذات معنى
البطل يكون محبوسا ً داخل شق أخدوديّ ل 127 ساعة و يأخذنا الفيلم في رحلة تبرز مشاعر الإنسان المتضاربة في مواقف صعبة كهذه. "و صور الطبيعة في الفيلم خلابة بالفعل على فكرة"
فيلم جيّد جدّا ً و من لم يشاهده بعد أنصح به  - عندي بعض الملاحظات عليه و لكن لا أرغب بإفساد متعة المشاهدة و بخاصة لمن يهتمّون بتفاصيل التفاصيل -مثلي- فقط سأقول أني توقعت أن يكون هناك مشهد أو أكثر يحاول فيه البطل الانتحار من شدّة اليأس
---
أفلام أترجاكم ألا تضيعوا وقتكم و تحضروها!
البجعة السوداء – the black swan
التجربة – the experiment
لا يستحقان المشاهدة برأيي

9 Ways to Gain 2 Hours a Day or More!

9 Ways to Gain 2 Hours a Day or More!

02‏/04‏/2011

فصول من حياتي - 2

ما تزال هناك 5 ساعات لموعد الرحلة إلى أبها! ، ما العمل ... أولا ً الكثييييييييير من المكالمات الهاتفية... حسنا ً و بعد؟ .. 
تفحّص المطار... أناس كثر و خلق ٌ صاخب
عاملات منزليات يقبعن بزاوية "ما" و يتم الزعيق عليهنّ بلا سبب


حقائب هنا و هناك


وداعات عاديّة و أخرى ملتهبة بالدموع و النظرات التائهة.


و أنا .. في دوّامة الفكر، ما الذي أفعله هنا؟ لم تركت بلدي و عائلتي؟ :( 
عليّ أن أعود، الآن! 


و بعد ... و بعد ...


هززت رأسي في محاولة لطرد الأفكار و لكن هيهات.


ذهبت لمسجد المطار، اسم عائلة إمام المسجد "الداغستاني" ! :) 
سألت عنه فعلمت أنه غائب و أن له في جدّة أكثر من 25 عاما ً و أنه سعوديّ الجنسيّة الآن. كم وددت الالتقاء به، أحسست أني سألتقي بقايا من مدينتي التي تركت خلفي!


يكفي  أفكارا ً سلبية يا هيثم، أوووووووووف ... خلص! 


عدت لمبنى المطار و بقيت أنتظر. 


طعام لا طعم له، ابتلعته كيفما اتفق! 
ملجئي الآن هو الصور ، اتصالات هاتفية مجدّدا ً ، هيام لا تتكلم بعد و لكن أسمع صوتها من خلال الهاتف و ينفطر قلبي :( 
أتذكر زوجتي الحبيبة آلاء، مشتاق لوجهها :( 
أمي تبكي، لا تريد لي أن أعيد تجربة والدي ، أحسها تود الصراخ لي بالعودة ...
زوجتي استلفت دموعا ً من الجميع لأن خاصتها نفدت


ركز يا هيثم! ركز ... 
المزيد من الثلج لأجل الأنسولين... 
استسلمت لنوم خفيف 


كنت أول من ولج إلى صالة السفر الداخلية! الكل يدخن! حتى الموظفون منهم من يدخن و بشراهة.... آآآخ بس.. 
تحركت الطائرة و لدهشتي استغرقت في النوم، صحوت و قد بقي من زمن الرحلة القليل،،،


سيستقبلني زميل ، اسمه نبيل،،، تكلمت معه هاتفيا ً أكثر من مرة و أعطاني معلومات مهمّة و قيّمة، بقيت عنده ل 3 أسابيع كاملة! 
3 أسابيع بحثت فيها عن شقة، اشتريت بعضا ً من أثاث، تعرفت على أصدقاء رائعين، نزفت رعافا ً كثييييييرا ً ، انخنقت من قلة الأوكسجين مراااااااااااااارا ً :) 
تعبت
و أتعبت الكثيرين معي
حتى خميس مشيط أنهكتها


في 1 نيْسان 2008، كنت مرة أخرى في مطار جدّة... و لكن هذه المرّة مستقبلا ً :) 


* سابقا ً
------

* في ذكرى السنة الثالثة لمجيئي إلى السعودية و الذي يصادف اليوم. 


سلسلة "قصيرة" سأوجع رؤوسكم بها :)