29‏/06‏/2011

We exist online!


هذا إدراج كتعليق على ما كتبه نادر النادر هنا :) و على ما كتبه جراد هنا  :) 
---
أنا: طيب و بعدييييييييييييين!
طربش: مالك؟

أنا: بطل الواحد يلحّق يا رجل!
طربش: هيك حال الدنيا 
أنا: قصدي بعالم الشبكة ال"ذبابية" 
طربش: آآآآآه، مهو إنت متابع ل شي +200 مدونة ، و عندك مدونتين و مشارك بثنتين غيرهم فأكيد ما حتلحّق

أنا: بس المدونات بشكل خاص جزء من الحياة صارت، و اللا شو؟ 
طربش: إنت حر
أنا: أكيد انا حر :) ، يمكن لأني عندي وقت فراغ طويل نسبيا ً وقت الدوام + تلاقح الأفكار الجميل = إدمان تدويني :)
طربش: بس برضه مش هيك! و كمان مش ضروري الاشتراك بكل التعليقات!

أنا: مو لأنو ضروري، لأنو هيك بدي :)
طربش: طيب إشي و منو ، ما بتشوف كيف البعض بيعلق بس لما يكون عندو إضافة و البعض و لا حتى بيردّ على المعلقين بمدونته
أنا: بس هذا راجع للشخص و .....
طربش: "مقاطعاً" و أصلا ً البعض بيعلق بس مشان يكسب زباين و بعدها .. بح!
أنا: طيب ما فيها إشي، إنت ليش سلبي
طربش: مش سلني، بس واقعي و بفهمها عالطاير، مش زيك!
أنا: الله يسامحك ( + يوخذك!) 
طربش: إيش قلت؟
أنا: سلامتك ، سلامتك... يلا نشربلنا شي .. 
طربش: بس شي "حلال" - خخخخخ
أنا: لا خفيف دم! 
طربش: بعرف
أنا: فكرك لما نرجع الأردن الوضع التدويني حيظل هيك؟ و اللا شو؟
طربش: بالأول مش حتكون فاضي بس شوي شوي حترجع لطربشناتك
أنا: و الله مفكرلك أعطيها سبات مرة ثانية...
طربش: قارئ صامت؟ again!
أنا: آه
طربش: لأ، دخيلك! مش ناقصني إنفصاماتك! خليك هيك ....... أريح و أسهل
أنا: فِكرك؟ 
طربش: طبعاً 
أنا: تا نشوف
طربش: لا نشوف و لا بطيخ... 
أنا: بس برضه و لا عملنا إشي من الأهداف للسنة الحالية، هذا غير الأهداف المرحّلة من السنة الماضية!
طربش: و عاملي فيها إدارة وقت و كزا! 
أنا: تذكرنيييييييييييييش!
طربش: ....
أنا: ......
طربش: زاكي الشاي.. و مالو الشاي 
أنا: تفتحليش موال! و موشحات هسا!
طربش: حاضر "يقطع الديكتاتورية، عأساس صوتك اللي حنون يعني"
أنا:  و لا! سمعتك
طربش: متأسف سيدي
أنا: خلص بيكفي، قززنا الناس! صح؟
طربش: صح!
أنا: عرفوا إنا و لا حبة!
طربش: قصدك تأكدوا! لأنو الشك موجود من اول و تحول عن الكثيرين لمعرفة بس بدهم دليل
أنا: الله عليك شو SUPPORTIVE
طربش: خرطوش فردك أنا 

أنا: خلينا نطبعلنا كم صفحة بهالكتاب المزمع نشره عام 2020!
طربش: مش غلط و برضو اشتغل على ال proposal
 شوي! صار جاييك 5 حالات رفض من الجامعات يا ساقط!"
أنا: أففففففففففف
طربش: الحق علي!
أنا: الله يريحني من نقك!
------
كتبها في نصف قواه العقلية "المتبقية أصلا ً" ... هيثم الشيشاني :) ، و ما تخافوا... داااااائما ً في أمل في العلاج 
---
لمن لا يعرفه؛ فطربش هو   هنا
---
نعتذر عن عدم إمكانية تقديم خدمة الترجمة حاليا ً! :)

27‏/06‏/2011

26‏/06‏/2011

في رمضان .... هل؟


إحزروا كم يوما ً بقي لمجيء الضيف الكريم؟  :) – أقل من 37 يوما ً!

في رمضان الفائت هل:
صليت الصلوات المكتوبة كلها جماعة في المسجد و لو ليوم واحدٍ؟
صليت الصلوات المكتوبة كلها جماعة في المسجد و أنت في الصف الأول؟
صليت الصلوات المكتوبة كلها جماعة في المسجد و أنت في الصف الأول و لم تفتك تكبيرة الإحرام؟
صليت الصلوات المكتوبة + السنن الرواتب كلها جماعة في المسجد و لو ليوم واحدٍ؟
هل أمرتَ بمعروف ٍ كل يوم؟
هل نهيت َعن منكر ٍ كل يوم؟
أحييْت سنة لنبينا محمد صلى الله عليه و سلم؟ (استخدام السواك، إعفاء اللحية، استغفار 70 مرة في اليوم) و بكم يوم ٍ قمت بذلك؟ و لمدة كم يوم استمريت على ذلك بعد رمضان؟  
 قمت ليلة كاملة ؟
بقيت لما بعد طلوع الشمس و أنت تدعو و تستغفر؟
شكرت الله بحق على نعمة الصيام و لم تتذمّر من حرارة الطقس أو خلافه؟
فاضت عيناك خشية ً من ذنوبك و طمعا ً في المغفرة من الله العليّ القدير؟
قمت بإفطار تقشفيّ واحد على الأقل؟
و الآن للأسئلة الصعبة؟
هل وصلت رحمك و إن كانوا من مقاطعيك؟
هل تصدقت ... كثيرا ً؟
هل نصحت أهلك و نبهتهم ألا يسرفوا في المأكولات و المشروبات؟
هل اعتزلت المسلسلات و الخِيَم؟
هل نصحت أيّا ً ممن قام بعزيمتك على الإفطار و نبهتهم ألا يسرفوا في المأكولات و المشروبات؟
ما أحببت أن أشير إليه من خلال هذه الأسئلة أن فعل الخيرات باب واااااسع و لا ينتهي :)
و أيضا ً
أرغب بالتذكير -نفسي قبلا ً – بأن صيام رمضان صعب و شاقّ لأننا لا نصوم في غيره، و كذا القيام.... صحيح؟! لا نستشعر معاني و فضل الشهر حق الاستشعار، كأننا تخدرنا و أصبح رمضان عادة، و أي عادة!
ما في تكرار للصيام و القيام و قراءة القرآن و الصدقة و ... و .. و لهذا بنحس بثقله على كاهلنا، النفس أمّارة بالسوء و الكسل... لو لدنيا، كنا سهرنا و نسينا الأكل و الشرب و .. و... ، صحيح؟
كلنا مقصرون و خطّاؤون و لكن المهمّ أن نقوّي العزيمة و لا نستكين لأوامر النفس و هذا يحتاج مجالدة و هذا يكون بالتكرار :)
المسألة ليست بالاقتناع وحده و هز الرؤوس؛ بل بالتطبيق. و الحواجز التي تمنعنا من التطبيق السويّ معظمها وهميّ -بنظري- ، وهميّ أي بمعنى الحجج التي نسمح لأنفسنا بالسقوط في أفخاخها
بارك الله لنا جميعا ً في رجب و شعبان و بلغنا رمضان
فلنستعدّ للضيف الكريم أفضل استعداد :)

25‏/06‏/2011

ما قبل صلاة الجمعة.....


هيام:... طيب نلعب بالطابة
أنا: لأ
هيام: طيب أنا بركض و إنت بتلحق
أنا: لأ يا بابا
هيام: طيب لييييييييييييش!
أنا: بدي أروح عالصلاة لأنو
هيام: لااااااااااااااااااااااااء ، لا تروح
أنا: لازم أروح يا بابا
هيام: ليش لازم
أنا: لأنو أذّن خلص و لازم أروح
هيام: ليش بأذّن
أنا: ... أ أ إ إ ممممم
هيام: ليش ليش لييييييش، ليش كل يوم بأذّن
أنا: :@
هيام: طيب إلعب معي بسسسسسسسسسسسس شوي "مع إشارة بالسبابة و الإبهام تدلل على ال "شوي" المزعومة" + عيون بريييييييييئة على أساس :P
أنا: يا بابا شو حكينا!
هيام: طيب نلعب إتحبّ"
أنا: لأ ، لازم أروح
هيام: لييييييييش!
أنا: ربنا حكى هيك، لازم نصلي
و هنا بدأ استخدام السلاح السري = البكاء
:)
:(
 ======
ترجمة:
طابة = كرة
لازم = يجب
ليش = لماذا
هيك = هكذا
إتحب = لعبة الاستخباء "هيام تلفظ الخاء حاءً" !

18‏/06‏/2011

غناوي غناوييييي


المكان: أحد المطاعم المنتشرة بخضمّ ٍ هائل في خميس مشيط
الزمان: بعد صلاة الظهر "يعني وقت الغداء" إه! :]]
الحدث: أغنية لخالتو نانسي عجرم
التفاصيل:
أول شي الكلمات التي كلها ذوق.... "فيه حاجات تتحس، و ما بتن"أ"لش... و إن جيت أطلبها .. أنا ما أ"أ"درش....
مش ح"أ"در أطلب منك تغير طريقة حبك لي,, أو غير "من غيرة يعني لمن هو جاهل مثلي بالغناوي/الأغاني الجديدة" عليّ في يوم أو حتى تجيب لي هدية.. إعرف لوحدك شكل الدنيا اللي أنا عايزاها .. الخ الخ الخ

هساعيّات الدنيا أذواق.. ماشي ... أنا معاكم/نّ
بس أنا -هيثم الأول و شبه العظيم-  بقدر أقول إنو هذه الأغنية تافهة، كلماتها تافهة ألحانها تافهة و تصويرها ما شفت منو إلا 5 ثوان -و ما كان فيه فستان أحمر مثلا ً صحيح! ليش :[ - بس شبه متأكد إنو كان موغل في التفاهة كذلك

و لكني أسمع أغان و من ضمنها أغان عربية و في آخر 10 سنين أحس بأن الأغاني هابطة، في كل شيء! لو نجرّب الاستماع لأغنية دون النظر إلى التصوير المرافق و فقط ركزنا على الكلمات قليلا ً لكرهنا أنفسنا (برأيي) على الوقت الذي أضعناه في الاستماع، هذا طبعا ً دون ذكر اللحن "الهجيب" و عدم "احترام" المقامات اللحنية و التكرار اللحني الذي بلا طائل و الذي لا يحرّك فيك شيئا ً
الصوت هو الفيصل طبعا ً، هناك كلمات سخيفة و لحن أسخف و لكن أداء ً صوتيا ً يجعلها الأغنية مقبولة... و إذا كانت الكلمات جيّدة فالصوت يرتقي بها إلى معنى صوتيّ جميل و به ذائقة و لكن في حالة خالتو المذكورة أعلاه و غيرها الكثير الكثييير فإن العمليات السبع الكبرى + التسع الصغرى التي قامت بها هي من تغني لنا!
هناك مغنية اسمها sade  و اللفظة شادييه
و أنا لا أعمل دعاية لا لها و لا للأغاني باللغة الإنجليزية و لكن هذه المرأة من أب إنجليزي و أم إفريقية و لها صوت خرافي! شكلها ليس جميلا ً و لكن صوتها لا يمكن التغاضي عنه -برأيي-  ،،،her voice can do wonders!  عندنا في عالم "عالم!" الأغاني العربية صعب أن تجد أمثلة (على الأقل جديدة) من هذا النوع.. نعتمد على الأشكال + السمعة الرنانة و الألقاب الغنائية لثلة من غير المؤدين!
أنا أعتبر الأغنية أداء ً و إحساسا ً ، شيئا ً يحرّك فيك "أشياء" ... أكره الابتذال و أكره الكلمات التي لا تعني شيئاًو تعتبر "تجارية" فقط و فقط! أكره رتابة اللحن و تكرار النمط + الكلمات و الموسيقى التي تجلب النعاس (الذوقي قبل العينيّ!)
أنا آه بسمع أغاني! و ليس لأني سأكتب السطريْن الآتييْن معناته أني أقطع الطريق على من سيقول أن الأغاني حرام فأنا بالفعل أفكر بالمسألة كثيرا ً ، أنها من لهو الحديث "الآية" و من المعازف "الحديث" و أن من يسمع لهو الحديث فسيصب في أذنيه يوم القيامة! :( و يا ريت أقدر أقلع عن الاستماع بالكليّة و لكني ضعيف و من يعطينا كلمتين (في العظم) تعيننا على ترك الاستماع فلي/تتفضل مشكورا ً / مشكورة ً :)
النتيجة: الحمد لله اللي ما عنا تلفاز!
=====
على الهامش:
هساعيّات = هسا / هسع / هلأ / الآن
معناته = معناه

13‏/06‏/2011

عمو همنغوي! :)

كنت عم بقرأ هالإشي  "بالعنجليزي" و ما قدرت إلا أتذكر هالإشي 


لفت نظري هذا السطر ... 


"...and suggests that it was Ernest's 


manic episodes that drove him to his


 astonishing feats of creativity"




.. المهمّ بالأخير، إنو مات! لوول


بس على أيّ حال.. 


روايتا العجوز و البحر + لمن تقرع الأجراس رااااااااااائعتان -بنظري- :) 


---
على الهامش... 


هيام .. فتاة شبه رياضيّة :) 


video





09‏/06‏/2011

too much of a personal post I guess!! :(

في مثل هذا اليوم، قبل 5 سنوات تعرّض أخي الصغير محمد لحادث و توفاه الله، الله يرحمه و يحسن إليه ... و يرحم جميع موتى المسلمين.






بصراحة لم أكن أنوي الكتابة، و لكن الإنسان ضعيف! ببساطة ضعيف.


كان عمره 17 سنة! 
أتذكر اليوم كأنه الآن! كان يوم جمعة! 
بعد العصر 


آخر من رآه من أهل البيت هو أنا . 
أخي سعد و أمي كانا بالخارج و أبي نائم.
كان ذاهبا ً ليتفرج و يلعب كرة القدم مع أصحابه كما يفعلون كل جمعة.... هذا ما أخبرني به قبل خروجه. 


آلاء و هيام كانتا عند بيت أهلها "القريب أصلاً" 


بعد أقل من 15دقيقة سمعت صوت ارتطام ، حادث! و صوت زجاج سيارات ... و أصوات و .. و ... حاولت النظر من النافذة و لكن لم أستطع لمح أين كان الحادث.... بعد دقيقة سمعت صوت والدي و هو ينزل الدرج ... فتحت باب شقتنا فرأيته يلبس حذاءه على عجل و يقول لي: اتصل أحد جيراننا بي و تعرّض محمد لحادث... 
طبعا ً لا أدري كيف لبست و وصلت لمكان الحادث .. لا يبعد أكثر من 150 مترا ً عن باب بيتنا ... وصلنا مع مجموعة من الأقارب و لكن أخبرونا أن محمد أخذه قريب لنا إلى المستشفى و ذهبنا بسرعة البرق هناك... عندما وصلنا وجدت ابن عمي واقفا ً مع أحد الأطباء... و أبي جلس على أحد الكراسي و انخرط في البكاء ... طبعا ً وصف المشاعر غير ممكن! يا الله ما أصعب الموت و ما أصعب أكثر منه ألا تكون متأكدا ً من موت غال ٍ لك أو أنه أصيب أم شلل أم ماذا!!


حاولت الدخول لغرفة الفحص فمنعني أحد الأطباء! ابن عمي خلفي... و يقول لي أنه من الأفضل ألا أدخل .. طبعا ً أنا لم أتكلم.. نظرت إليه و لم أقل شيئا ً ... ففهم.. و أخبر الطبيب بأن يسمح لي بالدخول 


طبعا ً عندما دخلت علمت لم منعني الطبيب من الدخول! وضع "الجثة" كان .. صعبا ً ، للغاية!


وقع الحادث بأن ارتطمت السيارتان ببعضهما و انقلبت إحداهما على المكان الذي كان محمد و صديق له (انكسرت ساقه و لكن الله عافاه و الحمد لله) جالسيْن فيه... 


محمّد توفي في الطريق إلى المستشفى... و أحد أقاربنا و بيته قريب من موقع الحادث و هو أول من وصل أخبرنا و أقسم لنا أن محمد كان يتشهد و كان رافعا ً لأصبعه و هو يتشهد :(


الحمد لله على كل شيء
الحمد لله
علاقتي بمحمد كانت قوية، بيننا 10 سنوات في العمر و هو ولد في السنة التي ذهب والدي إلى السعودية للعمل... كان يناديني "بابا" ! 
:( 


المهم، قبّلته و خرجت .. حضنت والدي و أخبرته بنفسي أنه قد مات 
و بعد قليل أتت آلاء مع والدها، رؤيتها خففت عني الكثير، كانت حاملا ً بهيام وقتها و كانت علاقتها بمحمد قوية و عرفته قبل أن تعرفني أصلا ً (إخوان آلاء الثلاثة من عمر محمد) 


بعد ساعات وصلت أمي و وصل سعد
موقف رهيب عندما رأيت أمي!
الموت حق و لكنه صعب! صعب


لا أدري كيف انتهى العزاء و لا كيف نمت ليلة وفاته ...


كنت سأجنّ 
ما أزال أحتفظ ببعض ٍ من ملابسه و ما أزال أرتدي بعضها مع أنها صغيرة المقاس! 




كنت أحتفظ بملابسه التي توفي فيها، مشبعة بالدماء! و رفضت أي مناقشة من أيّ كان و احتفظت بها! لم أتخلص منها إلا بعد فترة. 


ما يزال هاتفه النقال معي! و الله أن بعضا ً من دمائه ما تزال جافة داخل الجهاز! 


يا الله ما أضعف الإنسان


----
أنا و والله أعتذر إذ أسبب ضيقا ً لأي أحد بكتابة هذه السطور و كنت أنوي أن أمنع التعليقات و يبدو أنني سأفعل، لا أدري


أطلب أن تدعو له ، أن يبلغه الله منزلة الشهداء و يجعله من أهل الجنة و يجمعنا به هناك. 

06‏/06‏/2011

الحمد لله حمدا ً حمدا و الشكر له شكرا ً شكرا :)


السيد هيثم أحمد جعفر المحترم

تحية طيبة وبعد،،،       
فيسرني إبلاغك بقرار لجنة البعثات العلمية في الجامعة رقم (31 /2011) بتاريخ 31/5/2011 والمتضمن الموافقة على ترشيحك في بعثة دراسية لمدة ثلاث سنوات للحصول على درجة الدكتوراه في تخصص إدارة الأعمال.
فيتوجب عليك ما يلي:
-  الحصول على قبول من إحدى الجامعات الأمريكية، الكندية، الأسترالية، البريطانية المرموقة، والتي تعتمد نظام الكورسات في التدريس (New Route) والتي توافق عليها جامعة مؤتة، خلال مدة لا تتجاوز ستة شهور من تاريخ هذا القرار.
-   تحقيق الشروط المقررة للإيفاد (اللغة الإنجليزية، الموافقة الأمنية، الفحص الطبي) خلال مدة لا تتجاوز ستة شهور من تاريخ هذا القرار، وإلا تصبح الجامعة في حل من إيفادك ومن أي التزامات أخرى.
-  مراجعة عمادة الدراسات العليا/ دائرة البعثات لاستكمال إجراءات الترشيح.
        متمنياً لك التوفيق.
عميد الدراسات العليا 


نسخة/
- أ.د.عميد كلية إدارة الأعمال المحترم
----
الحمد لله ، اللهمّ أوزعنا أن نشكرك حق شكرك 
---

شكرا ً لكل من دعا لي - أذكركم بأن الملائكة تقول "و لك بالمثل" :) 

شكرا ً لكم من أعماق قلبي 




02‏/06‏/2011

طمع مركّب!

الوضع كالآتي ...


الأسبوع القادم (يوم الخميس كأبعد تقدير) سيتم إصدار قرار من سيتم ترشيحه للبعثة "أي بعثة!" 


بدي أطلب منكم تدعولي :) 
استنوا شوي ! مش دعوة شي سطرين هون و عالماشي! لأ .. لوول
بدي من هدول الدعاوي المحرزة، اللي بآخر الليل مثلا ً و هيك 
و برضه اللي الحجة عندو طيبة و عايشة خليها تدعي لهالشيشاني ، بنوبكم أجر :) 


معلش ، هوه طمع! لأنو: 
1) وقتكم
2) دعاء و الذي هو أهم سلاح في هذه الدنيا -برأيي!- 


:)


و الشكر الجزيل مقدما ً :)