18‏/08‏/2010

بعد أقل من 3 ساعات سأتوجه إلى المطار بمشيئة الله ذاهبا ً إلى جدة لاستقبال زوجتي و ابنتي
اشتقت لهما بصورة تعجز عنها كلماتي، لا أظن بأني سأضع نفسي في هذا الموقف ثانية... أبدا ً

هم سيصلون قبلي ب 40 دقيقة، جاري محمد و زوجته سيكونون هناك - بيتهم قريب للغاية من مطار جدة- سنفطر هناك "على أساس إني كثير صايم! :)" و نرجع ليلا ً إن شاء الله.

هم الآن في طريقهم إلى المطار في عمان، تكلمت مع ابنتي هيام و أخبرتها بأني أحضرت لها ألعابا ً فقالت بأنها لا تريد لعبا ً بل تريد أن تلعب معي :`(

أنا قلق بعض الشيء عليها، سيتغير عليها الجو العام + هي خائفة أني ذهبت بعيدا ً (الكل في الأردن كان يمازحها بالقول أن بابا سيبقى في السعودية و شو بدك فيه، خلص منيح اللي ما إجا ... و من هالحكي)


زوجتي أخبرتني أن هيام كانت تسألها تقريبا ً كل ليلة في آخر أسبوعين عني بشكل حثيث، "لماذا تركنا بابا؟ هل هو لا يريد أن يأتي معنا؟ هل سيبقى في السعودية وحده؟"

أنا قلق لأنها عندما كان يتكلم الناس لم تكن ترد أو تذهب بعيدا ً و تغلق غلى نفسها باب غرفة و تنهمك بشيء ما.... أخشى أنها في ذلك مثلي! و أنا لا أريدها أن "تكتم" ما بداخلها بل أن تفصح عنه، على الأقل لنا.

بصراحة أنا قد وضعت خطة صغيرة و بعض الأساليب للتغلب على ذلك الطبع عندها و إن شاء الله الأمور "تمشي"


:)






اللهمّ لا تجعل لأحد غائبا ً إلا رددته، و اجمع بين كل من فرقته ظروف الدنيا على خير يا ربّ.

 
* ها قد مضى أول أسبوع من رمضان! الوقت يطييييييييييييييييييييييييييييييييير، صح!







11‏/08‏/2010

لا أجد عنوانا ً !

Today at around 6:15 PM, just before Iftar time here, I went to this small grocery shop, I have been there couple of times before. I just wanted to get some water, was in my way to the prayers since I stay there until
 تراويح is over
 (I can`t fast so I make an effort to kind of compensate)







As I went in, I noticed the strong evident smell of a cigarette! I was shocked to say the least. It was the 1st time I witness such a thing here in KSA. “if this happened in Jordan I wouldn`t be much surprised, furious just the same though”.






I acted normal, got my water and went to give the man his money + piece of my mind! They were 2 actually but one of them popped out






I looked him in the eye and told him not to do it again; he just nodded in agreement without saying a word






As I went to our car I just had this blend of emotions, I didn`t know whether I felt sorry for myself, or for him, or may be that I should`ve dealt with it differently, I felt sort of alone! Thinking that there is this person who simply isn`t fasting and that I would do almost anything to be able to, it was a roller coaster of feelings indeed and I didn`t know which was the overwhelming one






I`m not sure but I guess I shall pay the man another visit shortly, may be just may be to know if he is a Muslim or not at least






Funny thing that earlier today, I wrote Rain asking her to excuse me from writing about what Ramadan means to me, as she tagged me on the subject. And besides, I wrote some lines last week on my wordpress blog






I was explaining to her that it would be a sad post and it might be better to let it go. But what you know, ha!






I`m headed before long to continue
تراويح prayers,
there is this amazing Imam here, a man who is extraordinary in so many ways that I feel joy being where he is. I just love him :)


Just to give you a taste of last night`s prayers:
البقرة في الركعة الأولى + آل عمران في الركعة الثانية





و لكم أن تتخيلوا روعة و لذة الخشوع وراء هذا الإمام






I have been meaning to talk about him but that`s another post for another day :)






يوم الجمعة أنا ذاهب ٌ بمشيئة الله لأداء العمرة


من كان عنده/ا دعوة معينة ت/يريدها


فالرجاء إخباري


هذه أوقات مباركة و قد تكون فيها ساعة استجابة، رحمة الله واسعة


طبعا ً أنا لست أحاول الظهور بمظهر التقيّ الجليل هنا (و أعلم أن هذا السطر غير ضروري) و لكن و الله فقط لأنكم أعزاء عليّ عرضت هذا، و كلما كانت الدعوة مخصوصة بشخص و/أو شيء كان أدعى للقبول إن شاء الله


و إذا كانت هناك دعوة معيّنة لا ت/يود إحداكنّ/أحدكم أن ت/يكتبها هنا -لأي سبب من الأسباب-


فلت/يرسلها على بريدي


Sheeshany@gmail.com






*بعضكم قد يستغرب من آخر سطرين و لكن أعتقد أن هناك من سيتفهّم لم كتبتهما






الله يعينّا جميعا ً على قضاء واجب شهر رمضان






** I shall check comments + E-mail till 7 AM Friday, ok?


06‏/08‏/2010

أحد يقرضني بعض الوقت؟ أحتاج لأكثر من 24 ساعة / يوم :)


سلام الله عليكم جميعا ً و رحمته و بركاته،

إدراج سريع اليوم كاعتذار لكم عن عدم تمكني من زيارة صفحاتكم الجميلة مؤخرا ً ، أو على الأقل ليس كما أحب أنا أن أزورها.

بالعادة أقوم بقراءة ما يُكتب -و أحايين كثيرة أكثر مرة!- قبل التعليق. و دائما ً ما أرغب في قراءة التعليقات قبل إضافة تعليقي، لكيلا أعيد و أكرّر.

مؤخرا ً، صرت أقرأ الإدراج و أعلق مباشرة، أو أحيانا ً لا أجد وقتا ً للتعليق... أو أمرّ على السطور سريعا ً و ليس (بتعمّق) كما أريد.

فلكلّ هذه الأسباب أنا أعتذر.

نادرا ً ما صرت أرجع للإدراج لأرى التعليقات الجديدة، مع أني و الله أستمتع بقراءتها كقراءتي للإدراج نفسه.

أحيانا ً تحدث مع الواحد أحداث فيربطها بإدراج معيّن و يعود لإعادة زيارة تلك الصفحة و مصافحة سطورها و كذا معانيها مذ جديد J ... شعور و لا أجمل ، و لا أروع.

أنا أعلم أن السبب هو انشغالي ببعض ترتيبات العمل + البحث عن عمل هذه الأيام؛ و لكن الوضع سيكون نفسه حتى بعد انقضاء تلك الأعمال. ببساطة لأنني أتابع مدونات أكثر و أزور صفحات أكثر.

مررْت بهذا الشعور مسبقا ً قبل بضعة أعوام عندما أصبح الانغماس في التدوين صاخبا ً و مرتفع الموج! شعور جميل و لكنه مضن ٍ.
و كان من أسباب توقفي عن التدوين و تفرغي للقراءة هو ما أمر ّ به حاليا ً.

اضطررت للتوقف عن متابعة بعض المدونات القديمة؛ و الله كان ذلك صعبا ً L ، أشبه بتوديع صديق ما.
أعلم بأن أحد الحلول هو ترتيب الوقت و تنظيمه و لكن عدد المدونات أصبح كثيرا ً و الواحد يريد أن يلمّ بأكبر عدد ما استطاع (و طبعا ً ما تكتبونه راااائع جدا ً لدرجة يصعب التخلي عن هذا الإدمان اللذيذ J)

إذا كان عند أحدكم وقت للبيع أنا مستعد للشراء (و لكن بقروض طوييييييييييييييييييييييييييلة الأجل) ;)

دمتم بخير
و رمضان على الأبواب J ، أرجو لنا جميعا ً أن نكون على قدر مسؤولية استقباله

سلااااااااااااااااااااااااااااااااام