29‏/04‏/2010

what a day

I started the day off with the wrong foot! Hurt my knee while jogging-again!-, "so much for listening to doctor`s orders I guess make that NOT listening" :) .Came back home only to find Hiyam sleeping on the floor with every toy in the house around her, she was ice-cold :(, tucked her in her “new” bed, 5 minutes later she woke up and DEMANDED I play with her b4 taking a shower, and so I did naturally.




Later on, I went grocery shopping, as I headed to the cashier, a couple walked-in, the man went to get a cart ?, I pointed out to mine offering him to take it -instead of going all the way to where they were placed-, he thankfully approached and as he got near I smiled and said: “sorry, this 1 is taken!”. He smiled back and realized I was kidding.


He took a few steps then looked back and said -in an American accent- : “you know what, I`ve been here for God knows how long and u r the very 1st person with a sense of humor I get to meet, thanks!” I smiled (sensing where he`s coming from, bcoz it IS rare to find cozy atmosphere around here) and said: “No way! I have met 3 people in 2 years already; you just need to open yr eyes a little bit more”. He waved and walked away smiling


It was a simple event but sure made me think! U see, foreigners where I reside are treated with utmost skepticism, just 4 the sake of it. Peoples here are (mostly) hostile and aggressive. Whenever they notice foreigners, they start pointing, murmuring in a weird -in lack of a better word- way. I hate that! They also start calling them names, by and large bcoz the women are not wearing veils.


I thought of all that while I headed to our car when I spotted a young man throwing a box to the ground, at 1st I though it was a pack of cigarettes, but it turned out to be a small box of perfume. I picked it up and shouted: “Hey young man! U dropped this” and rushed to give it to him -yes! I do that ALL the time- , he looked at me bizarrely and asked me what I wanted. I told him to through it in the near by trash can but he naturally refused. I simply took it and threw it in myself. He was amazed and approached me asking: “y did u do that?” I replied -as I always do- : “y not!”, he left w/o saying a single word.


I`m sitting in a café at the moment, my connection back home is not working and rethinking this whole day! U live u learn I guess!


• I`m writing in English bcoz the key board is Arabicless (a conspiracy! May be :P), but worry u not; I`m teaching a course entitled “Typing in Arabic” this semester and I shall make use of it myself in addition to the students, lol


What a day!

27‏/04‏/2010

our fifth anniversary! I`m getting OLD

اليوم ذكرى خطوبتي ! الخامسة!! أشعر بالهرَم -مش بس الإناث بيخافوا الشيخوخة- :)

بتذكّر لمّا رحت اشتريت الخواتم -لحالي!- يوم 26-4-2005، و كانت الخطبة بعدها بيوم، كان يوم ... غريب و لذيذ :)

الحياة بتمرّ بسرعة! مرّات أسرع ممّا يمكّننا من الاستمتاع بلحظاتها + معانيها الحقيقيّة و الأجمل.

و عقبال عند الكل - مناسبات سعيدة و حياة هانئة و صحّة مديدة. .<---- لأ، ما سرقت العبارة من دعاية ما :)


23‏/04‏/2010

such is life



يوم الأربعاء تلقى جاري قرارا ً بالنقل من المدينة التي نحن بها -خميس مشيط- إلى مدينة أخرى -جدّة-! عليه أن يباشر العمل هناك ابتداءً من غرّة شهر أيّار؛ السبت القادم.


طبعا ً أحسست بمشاعر مختلطة و متداخلة، نحن جيران مذ يقارب السنتين و علاقتنا أكثر من حميمة. 85% من مخالطاتنا هي مع بعضنا البعض و قد خبِرنا الكثير من المصاعب + التجارب السعيدة سويا ً.


هو نعم الجار بحقّ.


مشغولون بأمور النقل و ترتيبات شحن الأثاث و السيارة و ... و أظن أن كلا العائلتيْن تتحاشيان التكلّم في الأمر و لكن الحزن واضح و مخيّم على الأجواء.


هي فرصة طيبة له على صعيد المسار الوظيفيّ و طبعا ً ميّزة القرب من مكة المكرّمة لا تعادلها ميّزة -برأيي- و لكن فقدان رفيق الغربة شيء صعب و كثير على الاحتمال . أتمنّى لك يا محمّد التوفيق و السعادة أينما توجّهت. سأشتاق إليك جدّا ً.

19‏/04‏/2010

3 events ,,, 1 day

البارحة وقعت 3 أحداث -شبه- مهمّة :

1- أخيرا ً  اشترينا سريرا ً لهيام! 3 سنوات و نصف السنة وقت كاف ٍ للبدء على ما أظن. بكفّي دلع :) 
2- انحبست بالكلية!  كنا مشغولين بتحضير جداول الفصل الدراسي ّ القادم للطلاب -الأعزّاء!- و ظليت آخر واحد و ما ألاقيهم إلا سكّروا عليّ الباب  :).
و المشكلة إنّو المفتاح لسبب ما بطّل يفتح (بعد ما رجال الأمن اكتشفوا إني علقان من ضوء المكتب لمّا صارت الدنيا ليل) و المفتاح الماستر كي موجود مع مسؤول الأمن و السلامة و اللي ماخذ إجازة 3 أيّام. يعني ورطة صغيرة بس انحلّت المشكلة بهبوطي بكل بطولة من على الطابق الثاني بسلّم (شكرا ً لأيّام الكشافة و البقيّة الباقية من اللياقة) :)
3- بعد رجوعي للبيت و التفشخر بمهارتي في النزول من السلالم أمام الزوجة و الجيران ذهبت لأداء صلاة العشاء و كنت للحقّ متأخرا ً فصليت وحدي، و بعد لحظات جاء شخص و صلّى إلى جانبي. اتّضخ أنه أحد طلابي السابقين :)، اسمه علي. 
علي هذا كان في آخر فصل دراسيّ له و لكنّه تغيّب فجأة و عندما استعلمنا عنه عرفنا أنه قد تقدّم بطلب لسحب ملفّه كاملا ً -عن طريق أبيه- و ذلك لوقوع حادث ٍ مؤسف له.
أصيب بارتجاج في المخّ و لبث في المستشفى 3 أشهر و الحمد لله وضعه أفضل كثيرا ً. عندما زرته آخر مرة كان لا يتذكر شيئا ً :( و الآن هو يتحسّن.
آسف للإطالة و لكن علي كان لا يصلي و أمضينا بعض الوقت تلك الليلة نتحدّث عن كيفية تغيّر حياته كلّيا ً مذ ذلك الحادث الذي ألمّ به. 
هو -ما شاء الله- ابن نعمة كما يقولون و الطبيب الذي عالجه من أهم ّ الأطباء في المنطقة بأسرها و من أقاربه و قد أخبره أن كثرة السجود -كتمرين- عداك عن آثاره الروحانيّة هو من أسباب تماثله للشفاء من الارتجاج في المخّ. :) أعجبني ذلك كثيرا ً و حمدت الله على نعمة الإسلام، نعمة لا نقدّرها أحيانا ً حقّ قدرها. 

* الطبيب ذكر له أن ّ بعضا ً من المستشفيات تطلب من مرضاها الإتيان بحركات الصلاة كعلاج لبعض الأمراض و السجود من العلاجات للارتجاج في المخّ.

12‏/04‏/2010

بداية "شبه" جديدة

سلااااااااااااااااااام


مشغول شوي بإنشاء مدونة على wordpress
عم بتذكر أيام ال blogging و كيف كنت بحاول أعرف أدق ّ التفاصيل  و أطبقها بسرعة :) ، نفس الشيء عم يحدث الآن.

بصراحة الإعدادات هناك أحسن و أزخر؛ انقطاع سنتين إلو مساؤه أكيد :]

إن شاء الله أول ما أبدأ التدوين هناك بخبركم. 

http://haithamalsheeshany.wordpress.com/wp-admin/widgets.php