28‏/06‏/2013

excerpts from Glasgow



حرية التعبير عن الرأي 

=====================

مطعم ياباني!


 ===================

عندهم تنزيلات.. عاااااااااادي.. زينا :) 



 ================

برضه زينا! 



============

يلا كل واحد يرجع على ال Ramadan shopping-list تبعته! 

و أرجو أن التحضيرات لأمسيات رمضان و المسلسلات و خلافه جارية على معدة و كرش! 
----------

زينا = مثلنا



25‏/06‏/2013

جوع و جائعون

http://alhayat.com/OpinionsDetails/526295

فقط رابط لمقال أرّقني و ساهم بكيران النوم من عينيّ .. أحيله لكم لعل العدوى تنتقل لأحدكم! 

مقال محزن. :( 
--------------------------
ما نستطيع عمله هو 

ألا نسرف! 

اجعله شعارًا للممات! لم لا؟ أضعف الإيمان، صح؟  

ليس فقط (اختصار) الولائم و المناسبات بل بشكل يوميّ. 

09‏/06‏/2013

7 years

محاولات لإقناع النفس و كذا الروح بأننا نسينا و لكن هيهات

فما الموت إلا عكس الحياة و نقيضها، ببساطة، و لهذا فهو شعور جارح نازف إلى الأبد، نابع من ضعف الإنسان و شوقه و توقه للحظات بسيطة إضافية موقنون أنها لن تصير و لن تعود. 

الله يرحمك يا محمد، يا أخي الصغير، بكل محطة من حياتي أستفقد وجودك و مشاركتك  لنا إياها. 

كل سنة أعد نفسي بالتغلف بالصبر-أكثر- و لكن الوقت لا يدمل الجراح، فقط يمتهن وظيفة مسكّن رخيص الثمن لا يلبث إلا أن يختفي و يعاودك الألم و الحنين و انطباعات الثواني الأخيرة و مشهد وجهك الأخير. 


07‏/06‏/2013

excerpts from Glasgow: old house ... new house .. home is still to be (found)

صور و شوية فيديو (أيوا يا بتاع الفيديو...) عن الشقة القديمة (رحلنا رسميًا أمس!) و الشقة الجديدة و أشياء/ات أخرى

الشقة القديمة:










كنت حأنط! 




ودااااااااااااااااااااااااااااااعًا! 




مكتبي .. مصنع الإبداع القادم ... ترقبوا 






في الطريق ما بين الشقتين (المسافة حوالي 8 دقائق فقط!)
على الرصيف!
أصدقائي الجدد.. تعرفت عليهم جديد و شكلهم كويسين 
هذا اسمه ورد 
هاي (للجهلة مثلي..) اسمها حديقة 



الشقة الجديدة... 

في المطبخ الجديد

حفلة بمدرسة هيام بيوم عطلة، أصلهم بيفتحوا المدارس بالعطل برضك!! احتفال عام و المدرسة مشاركة فيه


إضافة تسمية توضيحية


مشان الله نزلوني ألعب! و الله ما بعمل فضيحة!







هييييييييييييييييييييييييييييه، وافقوا و الله لأورجيكم.. 






من الاحتفال (و الله ما كنت موجود! تصوير هيام أو آلاء..)

أستغفر الله! 



اليوم صباحًا (عال 8:15)
هيام بتبرطم سكوتش! + بالمناسبة هيام فقدت 3 أسنان هنا للآن! (تبرير لآخر المقطع)






تكملة 









Anas: it wasn`t meeeeeeeeeeeeeeeee, it was the little voice inside my head! Honest 





byeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeeee




مقابلة مع الكاتب سليم اللوزي حول روايته "ذبائح ملوّنة"



***المقطع قد (يبوح) ببعض التفاصيل عن الرواية! ما دخلني أنا :) 
-------------------------

سليم صديق إلكتروني قديم :)،  للأسف لم نلتق -بعد!- كان بالأردن قبل سنة و نيّف و لكن (حلقلي) و لم يجد الوقت لهذا الشيشاني.. ما علينا :)

سليم مدوّن بنكهة أحبها. ثوري بأصداء مغايرة و إذا كان عندكم متسع فأضيفوا جنونه إلى قائمتكم.

ذبائح ملونة.. الرواية الأولى لسليم. بعض الأصداء تجدونها هنا 

أنا استمتعت بالرواية، و أرسلت لسليم ملاحظاتي و انطباعاتي و كانت ردوده جميلة و رائقة. 

لن أشارككم اليوم بما كتبت له و لا بالأسطر التي شدتني أكثر شيء فيها، خليها لموعد آخر إن قرأ أحدكم الرواية و أحبب أن يشاركنا رأيه. و لكن أود أن أقتبس رد سليم حول ملاحظة أن الرواية قصيرة و ربما احتاجت لمزيد من الصفحات لمواكبة الأحداث فيها:  
"وددت أن الرواية أطول قليلًا = سمعت هذا التعليق كثيراً كثيراً، كانوا يقولون لي لماذا اوقفت عرض الفيلم، او لماذا حرمتنا من المتعة. الصراحة انا لم احب ان اخاطر لا سيما وانها روايتي الأولى، يعني انا كنت خايف اوقع بفخ تكرار والحشو، كرمال هيك بتشوف الرواية قصيرة وما تتعدى الـ124 صفحة. وهذا الشيء وقع فيه شباب عملوا كتب متلي، واصدروهم هل سنة، فياحدهم اصدر رواية من 234 صفح، انا رأي فيها لو كانت 100 صفحة كانت لتكون مميزة."
أعجبني أن سليم يدرك أنه أول عمل روائي له و يفكر بخطوات مستقبلية و يتعلم من (الطفرة) الروائية للشباب العربي حديثًا.
------------
سليم من سلالة صحافية، و روايته كتبها بعد عمل بحث و سؤال و جواب لأكثر من طرف و ذاك مما أعجبني كذلك، روح التقصّي الصحافية ممزوجة بأسلوب جميل أنتج هذه الرواية.

أنصحكم بها و أحب معرفة آرائكم  

*بدنا نقصقص ريشو لسليم ، مو كلو إيجابيات,, بدنا نورجيه العين الحمرا :) 
** سليم -المفروض- أن يكون بالأردن، ضيفًا على إنكتاب، لمناقشة الرواية.. إن شاء الله أوافيكم بالمستجد حول ذلك.