07‏/06‏/2013

مقابلة مع الكاتب سليم اللوزي حول روايته "ذبائح ملوّنة"



***المقطع قد (يبوح) ببعض التفاصيل عن الرواية! ما دخلني أنا :) 
-------------------------

سليم صديق إلكتروني قديم :)،  للأسف لم نلتق -بعد!- كان بالأردن قبل سنة و نيّف و لكن (حلقلي) و لم يجد الوقت لهذا الشيشاني.. ما علينا :)

سليم مدوّن بنكهة أحبها. ثوري بأصداء مغايرة و إذا كان عندكم متسع فأضيفوا جنونه إلى قائمتكم.

ذبائح ملونة.. الرواية الأولى لسليم. بعض الأصداء تجدونها هنا 

أنا استمتعت بالرواية، و أرسلت لسليم ملاحظاتي و انطباعاتي و كانت ردوده جميلة و رائقة. 

لن أشارككم اليوم بما كتبت له و لا بالأسطر التي شدتني أكثر شيء فيها، خليها لموعد آخر إن قرأ أحدكم الرواية و أحبب أن يشاركنا رأيه. و لكن أود أن أقتبس رد سليم حول ملاحظة أن الرواية قصيرة و ربما احتاجت لمزيد من الصفحات لمواكبة الأحداث فيها:  
"وددت أن الرواية أطول قليلًا = سمعت هذا التعليق كثيراً كثيراً، كانوا يقولون لي لماذا اوقفت عرض الفيلم، او لماذا حرمتنا من المتعة. الصراحة انا لم احب ان اخاطر لا سيما وانها روايتي الأولى، يعني انا كنت خايف اوقع بفخ تكرار والحشو، كرمال هيك بتشوف الرواية قصيرة وما تتعدى الـ124 صفحة. وهذا الشيء وقع فيه شباب عملوا كتب متلي، واصدروهم هل سنة، فياحدهم اصدر رواية من 234 صفح، انا رأي فيها لو كانت 100 صفحة كانت لتكون مميزة."
أعجبني أن سليم يدرك أنه أول عمل روائي له و يفكر بخطوات مستقبلية و يتعلم من (الطفرة) الروائية للشباب العربي حديثًا.
------------
سليم من سلالة صحافية، و روايته كتبها بعد عمل بحث و سؤال و جواب لأكثر من طرف و ذاك مما أعجبني كذلك، روح التقصّي الصحافية ممزوجة بأسلوب جميل أنتج هذه الرواية.

أنصحكم بها و أحب معرفة آرائكم  

*بدنا نقصقص ريشو لسليم ، مو كلو إيجابيات,, بدنا نورجيه العين الحمرا :) 
** سليم -المفروض- أن يكون بالأردن، ضيفًا على إنكتاب، لمناقشة الرواية.. إن شاء الله أوافيكم بالمستجد حول ذلك.


هناك 3 تعليقات:

  1. يعني شو بدي قول بعد يلي قلته صديقي !!
    شكراً شكراً شكراً :D

    ردحذف
  2. بسبب -المفروض- يلي لسا ما صار للأسف وصلتني نسخة من الرواية وقرأتها وكتبت مسودة عنها وهاليومين راجعة لتعديلها ونشرها، وبفضلك انحلت عندي مسألة المصدر بما إنها نتاج بحث وتقصي، جميلة وتستحق القراءة.

    ردحذف
    الردود
    1. أهلًا خديجة

      بانتظار التدوينة! :)

      حذف