25‏/05‏/2016

مثل نزع ضمادات الجرح

مثل نزع ضمادات الجرح: نحن مدعوون، كل يوم، إلى امتحان عاطفي. وأحيانًا إلى أكثر. وغالبًا ما تشتد مشاعرنا مثل وتر هزيل ما بين كارثة في الجو ومجموعة كوارث على الأرض. وما أتعس الخيارات، بين العمل الإرهابي أو الخلل التقني، وأن يكون هذا المشهد أمامك من الغبار الكثيف مثل الغيوم و

هناك تعليقان (2):

  1. "لقد غرقنا إلى قعر أصبح معه واجب كل متحضر أن يعيد تأكيد البديهي والواضح"
    الشكر الحزين للمشاركة

    ردحذف
  2. شكرًا روان.

    كل فترة بقول ما راح أقرأ أي مقال لسمير عطاالله إلا فيما يتعلق بالأدب أو اللغة العربية ولكن أفشل في الحفاظ على الوعد.

    تشخيصه دومًا واقعي، قاس، ومختصر!

    ردحذف