23‏/01‏/2014

نِمْت... لِكَي أَطِيْر !: غباؤنا وأمي

نِمْت... لِكَي أَطِيْر !: غباؤنا وأمي: أنا و الإفتراضي : ” العالم الإفتراضي يأخذ طريقه ليشبه العالم الحقيقى يوماً بعد يوم، أكثر فأكثر، و لذا يفقد بريقه القديم و يكف عن أ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق