28‏/07‏/2013

لا شيء يستحق.. لا شيء!

صورة مفبركة أم لا .. حديثة أم قديمة (زخم الصور خدّر إحساس الزمن لمثل هكذا صور!) فالإحساس بالألم و ضآلة منسوب الإنسانية موجود بقوة و لا يختفي!

:( 



هناك 8 تعليقات:

  1. في الحروب العربية العظيمة لم يعد هناك شيء غريب أو لا يصدق ...

    يا خوفي من القادم يا صديقي

    ردحذف
    الردود
    1. و الله هذا اللي بقوله هالأيام يا صاحبي!

      حذف
  2. to be honest it's became something normal to see !

    ردحذف
  3. لما بدأت مشواري لاحتراف الصحافة منذ زمن، بس مش من زمان كثير يعني :-) كان علينا قوانين صارمة جدا في موضوع نشر الصور، الفوتوغرافية منها والفيديو. هذه الصورة من كم سنة كان مستحيل تجد لها وسيلة إعلامية محترمة أو شبه محترمة تنشرها. واليوم مع الانفجار الاعلامي وانتشار الانترنت والتسابق على السبق الصحفي والإعلام الاجتماعي والرغبة في الإثارة، انتهت أخلاق المهنة التي هي في الأساس من أخلاق البني آدميين بشكل عام.
    أكيد واجبنا ننقل الحقيقة كما هي وبدون اجتزاء أو فوتوشوب، لكن هيك بدون قواعد أو احترام لإنسانية أو أبسط حقوق لهذا الميت، ندنس قدسية الحياة وخصوصية الموت ويصبح الإنسان بلا قيمة.
    والله يقينا شر ما هو قادم على قولتك...

    ردحذف
    الردود
    1. أهلًا سهر.
      كلامك صحيح لحد الإيلام! الموازنة بين نقل الحقيقة بغية عمل شيء مفيد و مثمر (حتى لأجل الاتعاظ) و بين السعار الترويجي مفقود و يرزح بشدة نحو الكفة الثانية!
      :(

      حذف
  4. و القادم مخيف و أعظم للأسف ... أنا بطلت اصدق حدا و لا بدي شي غير انو نرجع نموت طبيعي ( زي زمان ) و بس

    ردحذف
    الردود
    1. حتى هذه أصبحت من الأماني .. الصعبة! (أن نموت طبيعي)

      حذف