29‏/05‏/2011

كبار السن .. ذوي الاحتياجات الخاصة ... كلنا لها!

هذا إدراج كجزء من فكرة/حملة/ بادرة .. لنكتب عن :) 
-----
من المفترض أن يكون هذا في شهر نيّسان و لكن .... كسل! :) ببساطة 


لن أزيد كثيرا ً على ما قاله الأصدقاء و لكن فكرة صغيرة دوما ً تخطر لي عندما أسمع عبارات من شاكلة: 


"الله لا يحوجني لحدا و لو كانوا ولادي" 
"بس ما أوصل لعمر أحتاج فيه لمساعدة في استخدام دورة المياه" 
... 
و من هالأشياءات :) 


أنا بتعرفوا شو.... عندي إيمان أن لكل مرحلة/خطوة في حياتنا حيثياتها و متطلباتها
أنا إذا قمت بالحنو و تقديم المساعدة لمن هم أكبر مني فلا داعي للقلق أني سأكون مثلهم يوما ً ، لأني ببساطة لا أملك ذلك القرار + حتى لو.. شو يعني؟ :) كبرت و هرمت و احتجت مساعدة ... لا أجد شيئا ً في ذلك. 
أعلم أن مجرّد الإحساس بالضعف و الوهن مخيف و لكن .... و لكن :) 


إذا قمت بأداء دَيْنك لمجتمعك فلا تخش! و حتى لو لم تلق معاملة جيّدة بدورك عندما تهرم فأيضا ً لا طائل من الجزع من الآن :) 



فقط هذا ما أحببت المشاركة به


هناك 13 تعليقًا:

  1. هيثم ...

    روعة يا هيثم، صارلك يومين متجلي، خليك هيك، والله يديم عليك صحتك وعنفوانك يارب
    "إذا قمت بأداء دينك لمجتمعك فلا تخش "

    يا عيني عليك

    ود وحب وورد (دون مخلفات مناخير)

    ردحذف
  2. الله يسعدو :)

    يا خوفي تقرأ الإدراج اللي بعد هذا و تيجي ترميني بمخلفات "ما"
    :]]]]]]

    ردحذف
  3. لا تخاف هيثم ...

    تنكسر ايدي قبل ما أرمي أي (مخلفة) مهما كانت غير مؤذية أي _ في طورها الأول خضراء طازجة طرية _ :)

    ردحذف
  4. بالعاده انا بحب اساعد الكل و بالذات الكبار بالعمر لاني مقتنعه ان ربنا راح يكافئني على هيك عمل بانه ايسر ناس كويسين ليساعدو بابا و ماما

    فكرة كبري انا ما عمري فكرت فيها :$

    الله يحسن خاتمتنا يا رب هاد اللي بفكر فيه و لكن حاجتي للناس عمرها ما خطرتلي, مع اني من اللي ما بحب حد يساعدني او اغلّب حد بشي الي وهاي مشكله عفكره خصوصا مع اللي قراب عليك كتير

    ردحذف
  5. عندما اساعد امرأة كبيرة في السن على قطع الطريق أو رجل على المعاش يسعى لانهاء اوراقه في المصلحات الحكومية ، او حتى عندما اقدم كوب ماء لابي او لامي رحمة الله عليها ، اشعر كم ان الانسان ضعيف ، اليوم ولا بكرة راح نوصل لهالسن " إذا لنا عمر " وراح نكون بحاجة لمن يمد يد العون لنا ، فدعونا نحسن لكبارنا حتى يحسن إلينا صغارنا ..

    دمت بخير وبصحة .

    ردحذف
  6. لا ضير في الطلب من الكريم ما تريد
    اما ألمساعده فهي حق للمحتاج هكذا علمني والدي
    جميل انك لا تفكر في الموضوع والحقيقة هو موضوع يخطر ببالي كثيرا خاصه انني في بلد غريب الله يديم علينا الصحه يا رب

    ردحذف
  7. لدي في البيت رفيقة اسمها جدتي

    تنير علينا الحياة..

    كبار السن هم البركة وهم الرحمة
    هم مَنْ يعطف علينا رب الكون لأجلهم

    رغم علمنا بصعوبة اللحظة التي نحتاج بها للغير
    إلا انها لا محالة ستأتي..

    إدرج جميل
    أشكرك

    ردحذف
  8. ويسبر: كلام حلو :) كله بيعود بالخير على الشخص بالآخر، بطريقة أو بأخرى
    ---
    وجع البنفسج: فعلا ً الإنسان ضعيف،و مع هذا يتجبّر!
    ---
    سوزان: هي حق مكتسب أكيد - بدافع بسيط... هو أننا كلنا نتشارك بالإنسانية :) - أشكرك
    ---
    زينة: الله يخليلك رفيقتك - ما أحلى الوصف
    و كلنا لها "الحالة" :)!

    ردحذف
  9. اليوم شفت واحد شبهك مش طبيعي للحظة شكيت انو انت

    ردحذف
  10. طلب الحاجة في هذا العمر ممكن تجرح بعض كبار السن فقط بسبب أنهم لم يعتادوا على طلب المساعدة طوال حياتهم وفجأة يتغير بهم الحال الى ان يطلبوا من أحد أن يصطحبهم لدورة المياه أكرمكم الله
    لا أنكر ان هذه المرحلة تخيفني ولكن هذا أمر لابد منه لهذا أتمنى للجميع دوام الصحة حتى يأخذ الله أمانته

    ملاحظة : ماهي آخر التطورات على البعثة ؟

    ردحذف
  11. رين: كان عم يجلي بإخلاص قصدك :))) - يخلق من الشبه 4986545896 :]]]
    ---
    حرية بيضاء: وين هالغيبة صحيح!؟ :)
    هي المرحلة التي نحتاج فيها الآخرين مخيفة، أنا معك و لكن ليس الكلّ! أقصد أننا أكيد في حياتنا أشخاص (أبناء/أصدقاء/شريك/ة حياة/ ...) نستطيع أن نطلب منهم المساعدة بدون الشعور بالوهن و العجز - هذا رأيي :)

    ردحذف
  12. والله دا واجب الأبناء تجاه الأباء ومافيها شي عيب أو ما بيصير

    موضوعع مهم كتير

    وعلى فكرة اسم رتوة يعني الشرف والمنزلة

    واسم تبرى برادة الذهب الصافي التبر

    مودتي واعتذر عن التأخر في التعليق لمشكلة في البلوجر

    ردحذف
  13. كريمة: شكرا ً لتعليقك :)
    و لا داعي للاعتذار - بنرفع دعوى على بلوغر و لا يهمّك

    أحب بل و أعشق الأسماء العربية الأصيلة :) - الله يخليلك إياهم

    ردحذف